مقابلة

نجاح مزدوج تحديات ونجاحات تحكيها والدة طفلة خضعت لزراعة قوقعتين بكلتا أذنيها

إقرأ المزيد آخر تحديث: ديسمبر 2019
Bettina Benesch بواسطة Bettina Benesch
مدة القراءة 3 دقيقة

عند بلوغها الأربعة أشهر، تم تشخيص حالة أميلي بأنها ضعف سمع عميق، ولكن بفضل زرعة قوقعة الأذن، استطاعت أن تلتحق بمدرسة وتتمنى أن تدرس الطب يوم ما، وتتحدث والدتها أولجا جونزاليز بيريز، مدربة السمع لدى شركة MED-EL في ألمانيا، عن تجربتهما التعليمية.

تعلمين يا أولجا أن ابنتك أميلي صماء وتم تركيب غرستين سمعيتين لها، وقررتِ من البداية أنك ترغبين في أن تذهب إلى إحدى المدارس العادية، فماذا كان أهم شيء بالنسبة إليكِ عند اختيارك للمدرسة؟

منذ البداية، أدركنا أن أميلي تحتاج أن تلتحق بمدرسة صغيرة ذات فصول صغيرة حتى لا يكون صوت الضوضاء فى الخلفية عالي للغاية، وتمكنا أخيرًا من أن نعثر على مدرسة عادية ابتدائية تضم فصلين دراسيين فحسب لكل فئة عمرية، وكان المدير متفهمًا للغاية، فكانت أميلي أول طفلة مصابة بضعف السمع تلتحق بالمدرسة، كما أنه كان لدينا مدرسة خاصة لدعم أميلى و قد ساعدتنا كثيراً.

أولجا، صديقة سمع من ألمانيا

أصدقاء السمع “Hearpeers” هم مجتمع من أهالى و أطفال متأثرين بتحدى ضعف السمع مثل أولجا، فهم يسعدون بالإجابة على الأسئلة الشخصية (غير الطبية) المطروحة عن الحياة مع زرعة سمعية.

تعرف على المزيد عن برنامج أصدقاء السمع HearPeers .

تعرف على المزيد
أميلي مع كايلين يوست الحاصلة على الميدالية الذهبية من الولايات المتحدة الأمريكية في الديفلمبياد المقامة في سامسون، بتركيا عام ٢٠١٧.

تعيش أميلي مع والديها في شفتسينغن، ألمانيا.

إنها بطلة ألمانيا في الجولف للصم، وحصلت عام ٢٠١٧ على المركز الثالث في البطولات الأوروبية المفتوحة للجولف وكانت أصغر متنافسة منذ بدء المسابقة عام ٢٠٠٩. وفي يوليو ٢٠١٨، اشتركت في بطولات العالم المفتوحة للجولف في أيرلندا وفازت في البطولة الأوروبية المفتوحة للجولف المقامة في السويد، كما تتطلع أميلي إلى تعلم اللغة الإسبانية التي تعد اللغة الأم لوالدتها في المدرسة قريبًا.

ما هي أكبر التحديات التي واجهتيها في المدرسة؟

على الرغم من أن الفصول الدراسية كانت صغيرة نسبيًا، كانت الضوضاء الخلفية تمثل أكبر تحدي. وحتى باستخدام الزرعة لا تستطيع أميلي إلا أن تسمع أصوات من ٣٠ ديسيبل (وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يستطيع الإنسان الذي يتمتع بحاسة سمع عادية أن يسمع من ٢٥ ديسيبل أو أقل)، الأمر الذي يمكن أن يمثل تحديًا في بيئة صاخبة مثل الفصول الدراسية.

لذلك، كان من المهم أن نعوض ضعف السمع الذي تعاني منه أميلي بنظام تعديل التردد، وهو جهاز تقني يساعد على نقل الصوت مباشرة إلى زرعتها السمعية. وعلى الرغم من أن هناك قانون ينص على أنه يحق للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة دخول مدارس عادية، إلا أنه لا يبدو أن أحدًا يعي معنى ذلك. فكثيرًا ما قيل لنا "يمكنكم إرسال طفلتكم إلى مدرسة عادية ولكن يجب ألا تكون تكلفتها أعلى"، وبالطبع تعد تكلفة نظام تعديل التردد باهظة، ولكننا عملنا من الحصول عليه وتم تركيبه في نهاية المطاف.

بماذا ستشعر أميلي إذا لم يكن نظام تعديل التردد موجود؟

ينقل نظام تعديل التردد أصوات المدرسة والطلاب مباشرة إلى زرعتها المسعية، ومن دونها ستفوت أميلي معلومات مهمة.

هل تعتقدين أن أميلي كانت ستستطيع أن تذهب إلى مدرسة عادية دون زرعتها السمعية؟

بالطبع لا، فهي صماء؛ كانت ستضطر إلى الذهاب إلى مدرسة خاصة أو مدرسة للأطفال الذين يعانون من صعوبات في التعلم، نحن سعداء لنجاح زراعة الزرعتين السمعيتين وممتنون لكل من ساعدها فى رحلتها.

ما الذي يحتاجه الأطفال الذين حصلوا على زرعة قوقعة الأذن للنجاح في مدرسة عادية؟

بالنسبة لي، أهم شيء هو أن يكون المدرس متفهمًا خاصة عندما يتعلق الأمر بتجربة طرق جديدة للقيام بالأنشطة. فقبل الانتقال من مدرسة ابتدائية إلى مدرسة ثانوية، اجتمعنا بالمدرسين وتحدثت أميلي معهم بنفسها عن حالتها. من المهم أن يأخذ المدرسون وقتهم في معرفة المزيد عن السمع بمساعدة زرعة قوقعة الأذن والتحديات التي يواجهها الشخص الزارع. ولكن من المهم أيضًا-في رأيي-أن يتحلى الأهل بالتفهم والصبر. والمهم أيضًا في رأيي هو أن نتذكر دائمًا أن جميع الأطفال، سواء ممن حصلوا على زرعة قوقعة أذن أم لا، أطفال رائعين ويتمتعون بقدرات هائلة. وسيكون من الجيد إذا نظرنا كآباء وأمهات إلى جميع الأمور التي يقوم بها أطفالنا من منظور متواضع و متفهم.

أميلي مع والديها بعد فوزها ببطولة ألمانيا للجولف للصم في عام ٢٠١٧.
© خاص

السمع بكلتا الأذنين

تؤكد شركة MED-EL على أهمية زراعة زرعة ثنائية للأشخاص الذين يعانون من ضعف سمع حاد في كلتا الأذنين وخاصة بالنسبة للأطفال. فالسمع بكلتا الأذنين، بخلاف السمع بأذن واحدة، يعني أن الشخص يستطيع أن يحدد اتجاه الصوت بدقة أكبر ويمكنه التمييز بشكل أسهل بين الأصوات المهمة وغير المهمة. فصوت الموسيقى يكون أكثر وضوحًا وثراءًا عند الاستماع بالأذنين، لذا فمن المهم للأشخاص الذين يعانون من ضعف سمع حاد أو عميق في كلتا الأذنين أن يحصلوا على زرعة لكل أذن. ويستفيد الأطفال على وجه الخصوص من هذا الأمر، وقد أوضحت التجربة أن الأطفال الصم الذين خضعوا لزراعة غرسة ثنائية يتعلمون اللغة بشكل أسهل ويركزون على السمع بدرجة أقل و ثقتهم بأنفسهم كبيرة مقارنة بهؤلاء الذين خضعوا لزراعة زرعة في أذن واحدة.

لماذا زرعات قوقعة الأذن الثنائية؟

من الصعب للغاية على المخ أن يستوعب من أي جهة تصدر الأصوات، فعندما يحصل الشخص على زرعتين سمعيتين، ومن ثم يتمكن من السمع من الجانبين، تقل وظيفة كل أذن من الأذنين بصورة كبيرة.

تعرف على المزيد

بحث في الموقع

يوفر Explore Life لك مجموعة متنوعة من المحتويات الفريدة من نوعها مع التركيز على حاسة السمع وأهميتها.