مقال متميز

لا تضيع الوقت مع فقدان السمع لماذا يجب عليك اتخاذ إجراء فوري إذا كنت تعاني من فقدان السمع

إقرأ المزيد آخر تحديث: أكتوبر 2020
Renata Britvec بواسطة Renata Britvec
في المجموعةاسمع لحن الحياة!
مدة القراءة 5 دقيقة

إذا لاحظت ضعفاً في السمع لديك أو لدى طفلك، سيكون شعورك بالقلق أمر مفهوم تماماً، ولكن عليك ألا تقلق، لأن هناك حلولاً ممتازة متوفرة، ولكن في جميع الأحوال عليك التصرف سريعاً: لأنه كلما أسرعت في اتخاذ قرار باستخدام أحد الحلول السمعيّة مثل الزرعة، كلما زادت فرصتك في استعادة السمع بشكل جيد. وستحظى طوال رحلتك بدعم من أصدقاء السمع!

لا تضيع الوقت في حالة الإصابة بفقدان السمع

إذا لاحظت أي ضعف في السمع، يتحتم عليك ألا تهدر الوقت وأن تتصرف سريعاً لتتجنب حدوث أي ضرر طويل المدى، فزراعة قوقعة الأذن بشكل سريع تُعد أمراً جوهرياً لكلاً من البالغين والأطفال- وبشكل خاص لحديثي الولادة الذين يولدون بفقدان سمع جزئي أو حتى كلي، يتعلم الأطفال التحدث من خلال قدرتهم على السمع: فعندما يبلغ الرضع من أربعة إلى ستة أشهر يبدأون في محاكاة الأصوات التي يسمعونها، وعند بلوغهم من سبعة إلى أحد عشر شهراً يفهمون كلماتهم الأولى، يطور مخ الطفل قدراته السمعية بالكامل خلال أول سنتين من عمره- فإن لم تتم هذه العملية خلال هذه الفترة، يظل الطفل متأثراً بضعف السمع بصورة دائمة.

زرعات القوقعة للأطفال: كلما كان أسرع كلما كان أفضل

وفقاً لدكتور ولف-دايتير بومجارتنر، بروفيسور الأنف والأذن والحنجرة في جامعة فيينا وجامعة كارولنسكا بستوكهلم، يُعد تنشيط العصب السمعي في أبكر وقت ممكن أمرًا شديد الأهمية، فالعصب السمعي يستقبل المعلومات من الخلايا الشعرية في الأذن الداخلية، إذا تلفت الخلايا الشعرية، يظل العصب غير نشط، وبالتالي تتوقف المنطقة المسئولة عن السمع في المخ عن التطور. ومع هذا يكون هناك أمل كبير إذا تم التنشيط في الوقت المناسب من خلال النبضات الكهربائية للزرعة. يقول بومجارتنر أن الأطفال الذين ولدوا صماً وتم زراعة القوقعة في كلتا أذنيهم خلال أول سنة من عمرهم "يمكنهم تطوير السمع والكلام وصولاً إلى نفس مستوى أقرانهم الذين يسمعون بصورة طبيعية".

بصفة عامة، كلما حصل الرضيع على زرعة القوقعة في وقت مبكر كلما كان ذلك أفضل، فالزرعة في السنة الأولى أو قبل إتمام السنة الثانية من العمر غالباً ما تسمح للأطفال بالإلتحاق بإحدى مدارس الدمج. يشرح أخصائي السمع "التربوي أولريك" هذا الأمر كما يلي: "يمر هؤلاء الأطفال بجميع مراحل اكتساب الكلام التي يمر بها من يتمتع بسمع طبيعي" بينما تنتج عواقب إذا تمّت زراعة القوقعة للأطفال في وقت متأخر: حيث يتأخر التطور اللغوي، ويصبح العلاج أكثر تعقيداً، ويكاد يكون الالتحاق بإحدى مدارس الدمج أمراً مستحيلاً. يستطيع فقط نصف عدد الأطفال الذين يخضعون لزراعة القوقعة بين الثانية إلى الرابعة من العمر الالتحاق بمدرسة دمج- وبداية من سن أربع سنوات لا يستطيع الأطفال أبداً تحقيق مستوى طبيعي من السماع والتحدث، ورغم ذلك يُنصح في هذه الحالات أيضاً بالإسراع في زراعة القوقعة، خاصة إذا كان الطفل قد تعلم بالفعل السمع والتحدث ثم تم فقدان السمع لاحقاً، حيث أن الجمع بين الجراحة وإعادة التأهيل والعلاج يوفر فرصاً ممتازة لإعادة تنشيط سمع الطفل.

كيف تكتشف إصابة طفلك بفقدان السمع

إذا ولد طفلك أصماً، يتم اكتشاف ذلك من خلال الفحوصات الاعتيادية، أي فحوصات حديثي الولادة، وستلاحظ الأمر في الحياة اليومية. أما بالنسبة لفقدان السمع الجزئي فإن المهمة تصبح أكثر تعقيداً: بعض الأطفال لا يسمعون إلا الترددات الأكثر انخفاضاً وبالتالي لا يقومون إلا بمحاكاة مكونات الكلمة الفردية خلال محاولاتهم الأولى للتحدث، ولكن مع هذا من الصعب ملاحظة ذلك في الشهور القليلة الأولى ولا يتضح الأمر إلا في عمر الثلاث سنوات تقريباً في شكل تأخر الكلام والمهارات اللغوية. إذا كان لديك أية شكوك بشأن قدرة طفلك على السمع فإن استشارة أخصائي سمع وإجراء اختبار سمع يكفيان لإمدادك بالمعلومات.

ينطبق نفس الشيء على البالغين: فالوقت ينفد

على البالغين ألا يترددوا كثيراً في حالة ظهور مشاكل في السمع، فكلما استمر فقدان السمع كلما اتجه الجزء من القشرة المخية المخصص للسمع إلى معالجة محفزات حسية أخرى، وبينما يعوض هذا الأمر فقدان السمع إلى حد ما، تصبح استعادة السمع أكثر صعوبة بمرور الوقت. كلما أسرعت في اتخاذ قرار باستخدام أحد حلول السمع، كلما أصبحت عملية إعادة التأهيل والعلاج أكثر فاعلية.

فقدان السمع المرتبط بالعمر

لا حدود في الطريق إلى السمع الجيد حتى بسن ال 90 وما فوق. وتتمثل المزايا في: المزيد من الاتصالات الاجتماعية، وتعزيز الثقة بالنفس، وتحسين نوعية الحياة عموما. ويكتشف العلماء أن هناك صلة بين فقدان السمع لدى كبار السن وظهور أمراض الشيخوخة!

اعرف المزيد

الزرعات السمعية- أكثر العمليات الجراحية أماناً في الأنف والأذن والحنجرة

عند التفكير في الجراحة، يشعر العديد من الناس بالخوف، ولكن في حالة زراعة القوقعة ليس هناك أي حاجة على الإطلاق للشعور بالقلق، حيث أنها تعتبر إجراءاً اعتيادياً، واختار مئات آلاف الأشخاص من جميع الأعمار حول العالم الخضوع لهذه العملية، واليوم يستمتعون بالحياة مع سمع جيد، ووفقاً للبروفيسور دايتير بومجارتنر، فإن زراعة القوقعة هي أَأْمَن إجراء جراحي في منطقة الأذن والأنف والحنجرة، حيث يتحمل الأطفال الرضع العملية بطريقة جيدة جداً، وأثبتت العديد من الدراسات أن كبار السن عليهم ألا يقلقوا أيضاً، حيث تظهر دراسة أُجريت على 232 مشارك أن: 100% ممن تقل أعمارهم عن 79 عامًا و96% ممن تزيد أعمارهم عن 80 عاماً لم يعانوا من أية مضاعفات.

هل لازلت قلقًا؟ لا تتردد في طرح أية أسئلة على طبيبك، مثل: ما الذي تتوقعه خلال العملية؟ ماذا يحدث بعد الجراحة؟ في هذه الحالة لا توجد أسئلة "غبية"، فالأفضل أن تسألها وتتحلى بالشجاعة بدلًا من تأجيل العملية.

هذا ما يمكنك أن تتوقعه من زرعة القوقعة

حيث أن كل مركز متخصص في الزراعة يتبع إجراءات خاصة به، يُعد الحصول على استشارة تفصيلية أمراً أساسياً، رغم ذلك يمكن توقع الخطوات التالية بصفة عامة:

قبل العملية يتم فحص حالتك الصحية بالطريقة المعتادة، وتُحدد درجة فقدان السمع مرة أخرى من خلال فحوصات قياس السمع، بعبارة أخرى مجموعة متنوعة من اختبارات السمع، يتم تحديد حالة وطول القوقعة وبالتالي طول القطب الكهربائي للزرعة (الالكترود) باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب، وبما أن العملية تُجرى تحت تخدير كلي، فسيتم إعطاؤك مخدر تستمر آثاره لحوالي أربع ساعات، يحتاج الطبيب من ساعة ونصف إلى ساعتين ونصف إجراء العملية نفسها.

بناءاً على مكان إجراء العملية، يمكنك العودة إلى المنزل في نفس اليوم، ولكن بصفة عامة، بعد خمسة أيام على الأكثر. يرجى ملاحظة أنه لا يمكنك السماع بعد في تلك المرحلة- يجب "تشغيل" الجهاز الخاص بك أولاً، وهذا يحدث بعد الجراحة بحوالي أسبوعين لستة أسابيع وبعد التئام الجرح، حيث يتم تشغيل وتهيئة هذا المعالج الصوتي الآن لأول مرة. إنه جهاز شديد الحساسية وسيحتاج مخك بعض الوقت حتى يعتاد على طريقة السمع الجديدة، وبالتالي، سيكون لديك المزيد من المواعيد الضرورية في الأسابيع التالية، ومع هذا لن يُطلب منك لاحقاً إلا تعديل مرة واحدة في السنة، وبمساعدة إعادة التأهيل والتدريبات المنتظمة، سيتحسن سمعك بمرور الوقت.

© MED-EL

تحدث إلى أحد أصدقاء السمع!

يعد فقدان السمع – سواءًا كان يؤثر عليك بشكل مباشر أو على طفلك- مصدراً كبيراً للحيرة، ففي أفضل السيناريوهات، ستتواجد أسرتك وأصدقاؤك من أجلك، ينصتون لمشاكلك ويمنحونك الدعم العاطفي. يجيب الأخصائيون في MED-EL على أسئلتك عن فقدان السمع والحلول المناسبة، ولكنك في النهاية لن تشعر بالراحة إلا إذا تحدثت إلى شخص يمكنه فهم مخاوفك واحتياجاتك الخاصة بك بناءً على تجربتهم الشخصية. لهذا السبب أطلقت MED-EL مبادرة HearPeers (أصدقاء السمع)، فالأشخاص المصابون بفقدان سمع ويفكرون بإجراء زراعة القوقعة، لديهم الفرصة للعثور على شخص لتتحدثوا إليه هنا. يمكنك التواصل من خلال الموقع ذي الصلة بسرعة وسهولة وأن تتلقى الإجابات على أسئلتك الشخصية في رسائل خاصة، أصدقاء السمع هم أنفسهم مستخدمي زرعات سمعية يسعدهم مشاركة تجاربهم معك: كيف يكون السمع مع زرعة؟ هل يمكنك الاستمتاع بالموسيقى معها؟ وماذا عن الرياضة؟ استفد من هذا العرض المجاني ودع أصدقاء السمع يخبروك كيف يمكنك أنت أيضاً استعادة جودة الحياة مع الزرعة!

إحصل على النصائح من أصدقاء السمع

هل تبحث عن نصيحة حول الحياة مع زرعة السمعية؟ تواصل مع أحد مستخدمي الزرعة السمعيّة أو أحد الوالدين لمستخدم في بلدك.

تواصل مع أحد أصدقاء السمع
إغلاق

المزيد من المجموعة اسمع لحن الحياة!

المقالات

المجموعات المتشابهة

المزيد من المجموعة

بحث في الموقع

يوفر Explore Life لك مجموعة متنوعة من المحتويات الفريدة من نوعها مع التركيز على حاسة السمع وأهميتها.