مقال متميز

الآن لديك صديق! لماذا يساعدنا تقديم الدعم وتلقيه على عيش حياة صحية وسعيدة

إقرأ المزيد آخر تحديث: يونيو 2020
Katherine Diggory بواسطة Katherine Diggory
في المجموعةالحياة
مدة القراءة 4 دقيقة

عندما تتلقى أو يتلقى شخص تحبه تشخيصاً طبياً خطيراً غالباً ما يكون الشيء الوحيد الذي نريد فعله هو الانعزال عن العالم، ولكن لا يمكن التقليل من أهمية تقبل الدعم الخارجي الذى نتلقاه. فضلًا عن هذا، يأتي الدعم في عدة أشكال ومن عدة أماكن مختلفة فمع وجود العالم الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي أصبح الدعم أقرب إلى كل منزل. دعونا نلقي نظرة عن قرب.

أوقات مربكة

عندما تواجه أي مشكلة صحية تتحول حياتك إلى دوامة من الأطباء والمستشفيات والمواعيد، وتكون هذه الفترة فترة مربكة لأي شخص. فأنت تحاول أن تكتشف الخطوات التالية المناسبة وتصبح أنت وأسرتك في مواجهة العالم، ولا يكون هناك إلا وقت قليل للآخرين ناهيك عن محاولة تكوين صداقات وقبول الدعم. يتجاوب الكثير من الأشخاص مع المشاكل الصحية بالانسحاب من حياتهم القديمة لأنهم لا يرغبون في الحديث عن التغيرات الكثيرة التي تحدث خاصةً إن لم يكن هناك حلول واضحة. قد تؤدي هذه العزلة بدورها إلى حالة من الاكتئاب والتوتر أو قد تتسبب في زيادة حدتها إن كانت موجودة بالفعل.

الدعم يحسن الصحة كما أنه مفيد لمن يقدمه أيضاً

بالرغم من ذلك، فقد بينت الدراسات مراراً وتكراراً أن وجود شبكة دعم أمر ضروري عندما يمر الناس بأوقات عصيبة في حياتهم (وجد استبيان جمعية علم النفس الأمريكية عن التوتر في أمريكا عام ٢٠١٥ أن متوسط مستوى التوتر لدى هؤلاء الذين يتلقون دعماً عاطفياً بلغ ٥،٠ من ١٠ مقابل ٦،٣ لدى هؤلاء الذين لا يتلقون دعمًا من هذ القبيل. إن شبكة الدعم هذه لا يمكنها فقط تقديم مساعدة عملية عند الحاجة – ربما يعرض صديق توصيلك إلى أحد مواعيد المستشفيات أو شراء بعض المستلزمات من البقالة– بل إنها تقدم أيضًا مساعدة عاطفية. إن مجرد العلم بأن هناك مجموعة من الناس متعاطفين مع صراعاتك قد يعطيك دفعة عاطفية وسبباً للمضي قدماً. فإن إحساس "أنا لست وحيداً!" يمكنه علاج العديد من الأمراض.

وإن كان هناك حاجة إلى مزيد من الأدلة لتثبت أن الدعم شيء إيجابي، إذن يبدو أن تقديم الدعم لا يعود بالنفع على المتلقي فقط بل أيضًا على مقدم الدعم. لقد أشار تريستين كي إيناجاكي وادوارد أوريك العالمان بجامعة بيستبرغ إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي تثبت أن تقديم الدعم يمكن أن يكون مفيدًا لمقدم الدعم إذ أنه يؤدي إلى تقليل التوتر وزيادة السعادة والإحساس بالترابط الاجتماعي. في الحقيقة قاما في دراستهما عام ٢٠١٧ بتحديد عاملين كانا مؤثرين على نحو خاص – عند توافرهما: عندما يُنظر إلى تقديم الدعم باعتباره اختيار وعندما يُنظر إلى الدعم باعتباره مؤثر.

أشكال دعم مختلفة من أماكن مختلفة

هل يمكننا الحصول على كل الدعم الذي نحتاجه من مكان واحد؟ ربما يكون هذا ممكنًا في عالم مثالي ولكنه غير ممكن على المستوى الواقعي وفقًا لعالم الاجتماع جيمس متشيجان الذي يقول أنك تحصل على أنواع محددة من الدعم من أنواع محددة من الأشخاص. وفقًا لمتشيجان، يجب أن تمدنا أي علاقة بواحد مما يلي:

  • دعم عاطفي
    أنت في حاجة إلى أن تطمئن إلى أن هناك اشخاص بجانبك. يساعد هؤلاء الأشخاص في رعايتك وعلى جعلك تواصل المضي قدمًا. هذا النوع من الدعم يشمل الحب والثقة والرعاية والمودة والعطف والتشجيع.
  • دعم ملموس
    الأشخاص الذين يمكنك أن تطلب منهم المساعدة في أشياء من قبيل المساعدة المادية أو مجالسة الأطفال حتى يمكنك مشاهدة أحد الأفلام أو الذهاب معك إلى طبيب الأسنان أو الطبيب.
  • الدعم بالتقييم
    الأشخاص الذين يحبونك بما يكفي لإعطائك تعليقات بناءة وصريحة عن نفسك. لا يمكن توقع هذا النوع من الدعم من المعارف السطحيين فهو لا يأتي إلا من الناس الذين يعرفونك جيدًا.
  • الدعم بالمعلومات
    هؤلاء هم المعارف أصحاب المهن مثل المحامين والأطباء والمحاسبين ورجال الدين وغيرهم. إنهم يستطيعون أن يشاركوك خبراتهم عندما تحتاجها ويساعدونك على حل المشكلات.
  • الدعم بالصحبة
    أصدقاء الأنشطة الذين يجعلوننا نشعر بأننا مقبولين اجتماعيًا. ربما يكونون مجموعة القراءة أو أي مجموعة أخرى من الأفراد الذين تتفاعل معهم اجتماعيًا.

الخلاصة: كن مستعدًا لتلقي الدعم من مجموعة مختلفة من الأفراد – ربما حتى من هؤلاء الذين لا تتوقع دعمهم في المعتاد. ربما تصيبك الدهشة!

إن إحساس "أنا لست وحيدًا!" يمكنه علاج العديد من الأمراض.
© Getty Images

الدعم فى العصر الرقمى

لقد فتح العالم الرقمي العديد من إمكانيات الدعم الجديدة. لم يعد الدعم بحاجة لأن يكون في الجوار أو في الشارع المجاور. يمكن العثور على الدعم بسهولة في المجموعات المهتمة المختلفة عبر الإنترنت أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي. فالإنترنت مكان ضخم ، وبمجرد أن تجد تلك المجموعة من الأشخاص عبر الإنترنت الذين يمكنهم تقديم المشورة و الدعم لك بشأن موقف معين ، حينها فقط تعرف حقًا أنك لست وحدك!

كما أن التواصل مع الأشخاص عبر الإنترنت له ميزة إضافية تتمثل في أنهم قد يعيشون في الخارج. يقدم جيراننا من الدول الآخرى منظورًا جديدًا - حيث أن أفكارهم قد تتحدى تفكيرنا بطرق لم نعتقد أبدًا أنها ممكنة. قد تشجعنا الاختلافات الثقافية على التفكير في أساليب تعامل جديدة، كما أن أشياء لم نعتقد أبدًا أنها ممكنة قد تصبح ممكنة!

أصدقاء السمع

MED-EL مؤسسة تعترف بقيمة تقديم و تلقى الدعم لمن هم يعانون من صعوبات فى السمع و ولهذا تأسست منصة أصدقاء السمع. أصدقاء السمع هو مشروع دولى يهدف إلى ربط مستخدمي الزرعات السمعية بمرشحين محتملين للزراعة. يستفيد المستخدمون من خلال تقديم نصائحهم للمستخدمين المحتملين بالإضافة إلى حصولهم على فرصة لرد الجميل، بينما يستفيد المرشحون من التعرف على تجاربهم. غالبًا ما يكون قرار إجراء عملية الزراعة أمرًا صعبًا، ويساعد الاتصال من المباشر مع صديق السمع على تبسيط هذا القرار. يتبادل اعضاء مجتمع أصدقاء السمع المعلومات عن طريق منتدى أصدقاء السمع الإلكتروني.

أصدقاء السمع

برنامج أصدقاء السمع يقدم لك معلومات قيمة و دعم فيما يخص الحياة مع الزرعة السمعية. و يمكنك من التواصل المباشر مع مستخدمى الزرعات السمعية أو أهاليهم - أصدقاء السمع.

زيارة الموقع الآن
إغلاق

المزيد من المجموعة الحياة

المقالات

المجموعات المتشابهة

المزيد من المجموعة

بحث في الموقع

يوفر Explore Life لك مجموعة متنوعة من المحتويات الفريدة من نوعها مع التركيز على حاسة السمع وأهميتها.