مقال متميز

الاستماع إلى صوت الهدوء التأثيرات الصحية الناجمة عن عدم وجود ضوضاء

إقرأ المزيد آخر تحديث: إبريل 2020
Renata Britvec بواسطة Renata Britvec
في المجموعةالصوت
مدة القراءة 5 دقيقة

نحن محاطون بمجموعة متنوعة ومتشعبة من الأصوات ومصادر الضوضاء كل يوم، إلا أن هناك صوت واحد نادرًا ما يُسمع بالرغم من أنه مفيد جداً، ألا وهو صوت الهدوء. حيث أن لغياب الضوضاء تأثير إيجابي على صحتنا وإدراكنا وعافيتنا – على المدى البعيد، وبالرغم من هذا قد يكون الهدوء ضارًا بالمثل.

أهمية الهدوء بالنسبة للمخ

من خلال ضغط الدم وإفراز الهرمونات والنوم والابتكار: يغير الهدوء حالة أجسادنا وأذهاننا وأرواحنا. وتبحث العديد من الدراسات في تأثير الهدوء على الصحة الجسدية والذهنية ويجب علينا أن نوليها اهتمامنا، وكلما ازدادت معرفتنا كلما استطعنا الاستفادة من الهدوء.

استرخاء الجسد

للهدوء العديد من الآثار الإيجابية على أجسادنا: فعلى سبيل المثال يقلل التوتر بدرجة كبيرة وهو ما يمكن قياسه عن طريق مستويات الكورتيزول والادرينالين المنخفضة في الدم، وتوضح إحدى الدراسات التي يعود تاريخها لعام ٢٠٠٦ أن قضاء دقيقتين فقط في حالة من الهدوء يقلل التوتر في الجسد والمخ ويبعث على الاسترخاء أكثر من الموسيقى. .

تنتظم الدورة الدموية في المخ عن طريق الهدوء مثلها مثل ضغط الدم العام، فالهدوء يساعد على الوقاية من الأزمات القلبية ويقوي الجهاز المناعي، كما أنه لا يؤثر فقط على إفراز الهرمونات بل يعمل أيضًا على تعزيز التعاون بين تلك الأجهزة التي تسيطر عليها الهرمونات – مثل مستوى السكر في الدم .

بالإضافة إلى ذلك، وفقًا لدراسة من ٢٠١٥ كان لتجربة الهدوء الفعلية تأثير إيجابي على سلوكيات النوم خاصةً بين البالغين الأكبر عمرًا. فعندما نكون مستيقظين يتيح لنا الهدوء من الجهة الأخرى الوصول إلى شبكة الوضع الافتراضي، وهي مناطق بالمخ التي تنشط عند عدم القيام بأي شيء وتتيح التفكير المستقل مثل أحلام اليقظة.

وفقًا لإحدى المقالات المنشورة في مجلة Brain Structure and Function(تركيب المخ ووظيفته) عام ٢٠١٣، يعمل الهدوء كمخدر للمخ، وكجزء من الدراسة قام الفريق بفحص مجموعة من الفئران وتوصلوا إلى نتائج مذهلة: تسببت ساعتان من الهدوء في استحداث خلايا جديدة في الحصين وهو الجزء من المخ المسؤول عن عملية التعلم والذكريات والانفعالات، وقد تكون الخلايا الجديدة بحد ذاتها عديمة الفائدة – ولكنها تطورت إلى عصبونات نشطة تنقل النبضات والمعلومات، إذن يؤدي الهدوء إلى نمو المخ وتطوره!

انتعاش الذهن والروح

لا تنتعش أجسادنا فقط في الهدوء بل كذلك أذهاننا وأرواحنا، فإذا كان لدينا فرصة وسمحنا لأنفسنا بالبقاء في حالة من الهدوء فإننا بذلك نطور وعيًا أكثر عمقًا بالبيئة التي نعيش فيها وبأنفسنا. فالهدوء لا يشجع فقط على تأمل النفس بل كذلك يشجع على التفكير النقدي والمستدا، لندرك العلاقات بين الأشياء ونجد القوة لتشكيل حياتنا – سواء على المستوى الفردي أو المهني أو حتى المجتمعي.

يُعد الهدوء عامل محفز حقيقي للإبداع باعتباره ينشط شبكة الوضع الافتراضي المذكورة أعلاه، فعندما لا نفعل أي شيء نترك أفكارنا تتحرك بحرية وتعثر على الإلهام اللازم لعملية الابتكار، يمكننا الآن أن ننظر إلى المشاكل القديمة من منظور مختلف وأن نجد حلولًا مبتكرة.

عند التعرض لأصوات المدينة الصاخبة يوميًا ، يجب الحصول على قسط من الراحة من الضوضاء المحيطة بنا فهذا له تأثير إيجابي على صحتنا.
© Getty Images

التلوث الضوضائي – هل هو بلاء حديث؟

في عام ٢٠١١ قامت منظمة الصحة العالمية بتعريف التلوث الضوضائي بأنه "بلاء حديث" واستنتجت أن هناك أدلة قاطعة على أن التعرض للضوضاء البيئية له آثار سلبية على الصحة العامة.

ولكن متى يصبح الصوت ضوضاء؟ يصيب السمع ضررًا لا يمكن علاجه عند وصول مستوى الصوت إلى 80 ديسيبل، ولهذا تُعد حماية السمع أمرًا إلزاميًا ، ولكن إذا نظرت في الحد الأقصى لمستوى الضوضاء المتواصلة المسموح به المنبعث من مواقع البناء – 55 ديسيبل- سريعًأ ما يتضح الأمر: الضوضاء لا تصم الآذان دائمًا، ولهذا قبل أن يتضرر سمعنا نهائيًا نعاني من آثار انبعاثات الضوضاء، حيث تفرز أجسادنا هرمونات الإجهاد ويرتفع ضغط الدم، ونصبح غير قادرين على التركيز وعدوانيين مما يجعل التفاعلات الانسانية أصعب كثيرًا. تتضمن النتائج الأخرى زيادة خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية وطنين الأذن، ويتأثر التركيز والأداء بشكل خاص لدى الأطفال وفقًا لإحدى المشاركات في مجلة Psychological Science (علم النفس) من عام ٢٠٠٢.

تضرر الأطفال بوجه خاص من الضوضاء

في هذا الوقت درس فريق من العلماء التأثير الذي سببه تغيير موقع مطار ميونيخ على صحة الأطفال وأدائهم الإدراكي، فقبل ستة شهور من نقل المطار وبعد 12 شهرًا و18 شهرًا أجرى الفريق اختبارات في القراءة والذاكرة والانتباه والاستماع لطلاب الصفين الثالث والرابع الذين كانوا يعيشون بالقرب من موقعي المطار ويذهبون إلى مدارس هناك.

وجد العلماء أن مهارات القراءة والذاكرة طويلة الأمد لدى الأطفال الذين يعيشون بالقرب من المطار القديم تحسنت بعد نقل المطار، ومع هذا انخفض أداء الأطفال القريبين من المطار الجديد، وقد استطاع الباحثون أن يوضحوا أن الأطفال المعرضين لضوضاء على المدى البعيد يطورون استجابة تجاه الإجهاد: فهم يتجاهلون الضوضاء ولكنهم يتجاهلون أيضًا المثيرات ذات الصلة مثل الحديث، وبالرغم من أن سمعهم لم يصاب بضعف إلا أن عدم قدرتهم على فهم الحديث استمرت حتى بعد أن توقفت الضوضاء.

ربما يكون أخذ قسطًا من الراحة بدون أي أصوات مفيدًا

الخبر السار أننا نستطيع مقاومة الآثار السلبية للضوضاء على أدائنا الإدراكي وصحتنا وعافيتنا، فكل ما علينا فعله هو البحث عن العزلة والهدوء، ففي الطبيعة ,على سبيل المثال يكون للأصوات تأثير معالج، ولكن إذا كنا نعيش في مدينة ونادرًا ما يكون لدينا الفرصة للسير لمسافات طويلة أو الاستجمام يمكننا أخذ قسط من الراحة بدون أي أصوات، فعلى سبيل المثال يمكننا أثناء وجودنا بالمنزل أن نطفيء الراديو أو التلفاز ونستمتع بالهدوء – لفترة طويلة، حيث يُنصح بعشر ساعات من الراحة، وقد يبدو هذا العدد من الساعات كبيرًا ولكنه مناسب لتجنب أي تلف يصيب السمع – ويجب ألا يكون ذلك شديد الصعوبة نظرًا لأننا نقضي ما بين ست وثماني ساعات نائمين.

الهدوء المستمر يضر المخ

تتلاشى جميع الآثار الإيجابية الموضحة أعلاه ويتحول الهدوء إلى عامل مضر إذا تعرضنا له لفترة طويلة للغاية، وهذا الأمر حقيقي بشكل خاص بالنسبة لهؤلاء الذين يعانون من فقدان السمع، فكما يوضح أستاذ الفيسيولوجيا العصبية أندرو كينج: عندما يحدث فقدان للسمع تموت أولًا الخلايا الشعرية الموجودة بالأذن وحينها تتلف الكثير من الألياف العصبية التي تنقل الإشارات الصوتية من الأذن إلى المخ، ولن تعد القشرة السمعية في المخ قادرة على استقبال المدخلات السمعية وكلما طالت مدة عدم استقبال مركز السمع في المخ لأي صوت كلما طالت مدة الهدوء وكلما بدأ المخ في "النسيان"، ولهذا من الضروري إيجاد العلاج المناسب مثل زرعة قوقعة الأذن بمجرد حدوث فقدان السمع حيث أنها الطريقة الوحيدة لضمان الحفاظ على السمع بشكل رئيسي.

ما الصلة بين فقدان السمع لدى كبار السن ومرض الزهايمر؟

غالبًا ما يحدث فقدان السمع ببطء وتدريجياً ، وبالتالي يتأخر الأشخاص المتضررون في طلب المساعدة لمدة تصل إلى عشر سنوات. يرتبط فقدان السمع غير المعالج بمشاكل صحية أخرى، حتى ان اكتشف العلماء مؤخراً أن هناك صلة بين فقدان السمع لدى كبار السن وظهور أمراض الشيخوخة!

Learn more

بحث في الموقع

يوفر Explore Life لك مجموعة متنوعة من المحتويات الفريدة من نوعها مع التركيز على حاسة السمع وأهميتها.