مقال

العامل المشترك بين بيتهوفن و الأفيال! كيف يساعد التوصيل العظمي العالم على السمع

إقرأ المزيد آخر تحديث: سبتمبر 2020
MED-EL بواسطة MED-EL
في المجموعةالصوت
مدة القراءة 4 دقيقة

يتعلم معظمنا معلومات عن كيفية عمل حاسة السمع في المدرسة، تدخل الذبذبات الصوتية قناة الأذن وترتطم بطبلة الأذن وتجعلها تهتز هي والعظيمات الثلاثة في الأذن الوسطى، ثم تصل إلى قوقعة الأذن، من هنا تتحول إلى إشارات كهربية ويتم إرسالها إلى المخ مما يتيح لك القدرة على السمع، حقاً الأمر بهذه البساطة.

ولكن هذه ليست القصة الكاملة، فالذبذبات الصوتية لا تصل إلى قوقعة أذنك عبر أذنك فقط، ولكن أيضاً عبر عظام جمجمتك، وهذا ما يُعرف باسم التوصيل العظمي، وهو أمر مذهل للغاية حقاً! اقرأ لتعرف المزيد عن التوصيل العظمي وكيف يمكن الصم من السماع، بل وكيف يستخدمه أيضاً الأفيال والغواصون تحت الماء!

كيف يعمل التوصيل العظمي؟

ولكن لنلقي نظرة سريعة أولاً على كيفية عمل التوصيل العظمي، يعمل التوصيل العظمي كما قلنا عن طريق إرسال ذبذبات صوتية عبر عظام الجمجمة إلى قوقعة الأذن، وتعمل الأصوات من حولنا على جعل عظام الجمجمة الموجودة بجوار قوقعة الأذن تهتز قليلًا، ربما لا يمكننا الشعور بهذه الذبذبات ولكن يمكن لقوقعة الأذن الشعور بها، حيث تلتقط هذه الذبذبات وترسلها إلى المخ في صورة إشارات كهربية مما يتيح لنا أن نسمع الأصوات.

إن كنت تتساءل عن كيفية عمل التوصيل العظمي، يمكنك أن تقوم بتجربته على الفور – قم بتغطية أذنيك وتكلم بصوت عال، وشاهد كيف لا تزال قادراً على سماع صوتك بالرغم من تغطية أذنيك؟ هذا لأن ذبذبات صوتك قد أُرسلت عبر عظام جمجمتك واستقبلت قوقعة أذنك بعضاً منها مما يتيح لك السماع.

دور التوصيل العظمى في مساعدة بيتهوفن على كتابة السيمفونيات

كان مفهوم التوصيل العظمي متداولاً منذ فترة طويلة، وكان المؤلف الموسيقي لودفيج فان بيتهوفن واحداً من أوائل المتبنين للتوصيل العظمي، بدأ بيتهوفن يفقد سمعه في العشرينات من عمره واحتاج وسيلة لسماع موسيقاه حتى يتمكن من مواصلة التأليف الموسيقي.

لهذا توصل إلى فكرة جديدة، حيث وضع عصا داخل البيانو الخاص به ووضع طرفها الآخر بين أسنانه، انتقلت الذبذبات من البيانو عبر العصا خلال أسنانه وجمجمته ووصلت إلى قوقعة أذنه، مكنت هذه الفكرة بيتهوفن من أن يسمع بالقدر الكافي لمواصلة تأليفه الموسيقي، وكتب بالفعل بعضاً من أروع أعماله بعدما أصيب فعلياً بفقدان سمع عميق!

كيف يساعد التوصيل العظمي العالم على السمع | MED-EL

قبل ٢٠٠ عام ، استخدم بيتهوفن التوصيل العظمي لتأليف روائعه الموسيقية. و لكن كيف تمكن من ذلك؟

التوصيل العظمي يحافظ على سلامة الجنود

لا يقتصر استخدام التوصيل العظمي للسماع على المصابين بفقدان السمع فقط، فالجنود في ميدان المعركة كثيراً ما يستخدمون سماعات لاستقبال أوامرهم العسكرية، لماذا؟ لأن هذا يعني أنهم يستطيعون سماع التعليمات الموجهة إليهم عبر التوصيل العظمي، كما لايزال بإمكانهم سماع قصف العدو والمخاطر الأخرى من خلال آذانهم بشكل طبيعي.

أصبحت هذه السماعات متطورة للغاية حتى أنه يمكن الآن دمجها في خوذات الجنود، تتميز الخوذات بوجود جهاز استقبال خاص للتوصيل العظمي يضغط على الجلد خلف أذن الجندي ويهتز لنقل الصوت إلى عظام الجمجمة.

وعلى مدار العامين الأخيرين، أتيحت هذه التقنية للمدنيين أيضاً (بدون الخوذة)، تُعد سماعات الرأس التي تعمل بالتوصيل العظمى أحدث تقنية مذهلة ومثالية للاستخدام أثناء الجري أو ركوب الدراجات عندما تريد أن تسمع الموسيقى وكذلك حركة المرور القادمة!

التوصيل العظمي يساعد الغواصين على التواصل

لو سبق وتدربت على الغوص، لكنت تعلمت إشارات يدوية مختلفة للتواصل تحت الماء، ولكن هناك تقنية جديدة مذهلة تستخدم التوصيل العظمي لتمكين الغواصين من السماع والكلام تحت الماء.

يمكن ربط جهاز توصيل عظمي بنظارات الغوص الخاصة بك بحيث يضغط على أحد جانبي رأسك، عندما تتحدث، يلتقط الميكروفون الذبذبات من عظامك ويحولها إلى إشارات فوق صوتية، ويتم إرسال هذه الإشارات عبر الماء إلى جهاز الاستقبال الخاص بمن يشاركك الغوص حيث يتم تحويلها إلى ذبذبات مرة أخرى وإرسالها عبر عظامه إلى قوقعة أذنه، الأمر رائع للغاية، أليس كذلك؟

التوصيل العظمي يتيح للأفيال سماع الأصوات من على بعد ميل

هل تساءلت يوماً عن الطريقة التي تستخدمها الأفيال للحديث مع بعضها البعض؟ الإجابة هي ما خمنته، إنه التوصيل العظمي! أثناء موسم التزاوج، تسير أنثى الفيل على الأرض بقوة كي تخبر ذكور الأفيال أنها موجودة، تنتقل الذبذبات الصادرة عن خطواتها عبر الأرض ثم عبر قدم ذكر الفيل وعظامه وصولاً إلى قوقعة أذنه، يستطيع ذكور الأفيال التقاط الذبذبات من الأنثى من على بعد عدة كيلومترات!

الأكثر من ذلك أن العديد من الأفيال تضع جذوعها على الأرض أثناء الاستماع إلى نداءات التزاوج، يعتقد العلماء أن هذا يساعد الفيل على تحديد مصدر الصوت باستخدام وضع المثلث بين جذعه وقدميه الأماميتين، ما الحاجة إلى النظام العالمي لتحديد المواقع (جي بي أس) عندما يكون لديك فيل؟

المعينات السمعية بتقنية التوصيل العظمي تمكن ضعاف السمع من السمع

اكتشف العلماء والمهندسون في السبعينيات أنك تستطيع استخدام التوصيل العظمي لصناعة سماعات أذن للمصابين بفقدان سمع توصيلي، إذا كنت تعاني من فقدان سمع توصيلي، فإنك لا تستطيع أن تسمع جيداً حيث لا تتمكن الذبذبات الصوتية من الوصول إلى قوقعة أذنك من خلال الأذن، وقد يعود سبب ذلك إلى وجود مشكلة في طبلة الأذن أو الأذن الوسطى، أو ربما لا يكون لديك قناة أذن على الإطلاق.

ولكن ما يزال الأشخاص المصابين بفقدان سمع توصيلي قادرين على السمع عن طريق التوصيل العظمي بالاختلاف عن بعض الأنواع الأخرى من فقدان السمع، ويرتدي الكثيرون منهم أحد المعينات السمعية التي تعمل بتقنية التوصيل العظمي، وهي عبارة عن جهاز صغير ترتديه خلف أذنك ويعمل على التقاط الأصوات من حولك بميكروفون ثم يجعل العظام في جمجمتك تهتز كي ترسل الأصوات إلى قوقعة أذنك.

هناك أنواع مختلفة كثيرة من المعينات السمعية التي تعمل بتقنية التوصيل العظمي بما في ذلك غرسات مثل BONEBRIDGE وأجهزة لا يحتاج تركيبها إلى جراحة مثل ADHEAR، ولكن جميعها تهدف إلى شيء واحد: تمكين المصابين بفقدان السمع التوصيلي أو فقدان السمع المختلط أو الصمم أحادي الجانب من استعادة القدرة على السمع مرة أخرى.

مدونة MED-EL

للمزيد من المقالات المفيدة عن السمع، فقدان السمع، التأهيل السمعي و غيرها، أدخل على موقع مدونة ميدال الآن!

أكتشف المزيد!

بحث في الموقع

يوفر Explore Life لك مجموعة متنوعة من المحتويات الفريدة من نوعها مع التركيز على حاسة السمع وأهميتها.