مقال

ما هو الصوت وما هي الضوضاء؟ تعرف على الفرق بين الصوت و الضوضاء

إقرأ المزيد آخر تحديث: يوليو 2020
MED-EL بواسطة MED-EL
في المجموعةالصوت
مدة القراءة 2 دقيقة

شهدت زرعات قوقعة الأذن تطوراً هائلاً منذ اختراعها في سبعينيات القرن العشرين، وتتعلق بعض من أبرز التطورات التي شهدتها الأعوام القليلة الأخيرة كيف يقوم المعالج الصوتي بمعالجة الصوت: تقنيات مثل تقليل ضوضاء الرياح على سبيل المثال. تبدو هذه الصيغة رائعة، أليس كذلك؟ "ضوضاء الرياح"، ولكن ما هي الضوضاء وكيف يقللها؟ ولكن قبل أن نستطيع الحديث عن طريقة عمل التقنيات التي تقلل الضوضاء، يجب أن نعود خطوة للوراء، علينا تعريف "الضوضاء" ناهيك عن السؤال الأشمل المتعلق بماهية "الصوت".

ما هو الصوت؟

يبدأ الصوت في صورة ذبذبات: الموجات في الهواء التي تهتز إلى الخلف والأمام، ولكن الصوت ليس هو نفسه السمع، لا تتحول هذه الذبذبات إلى إشارات كهربائية إلا عندما تصل إلى أذنك، ويستوعب مخك هذه الإشارات في هيئة حاسة السمع.

فيما يلي مقطع فيديو موجز يوضح الأمر بمزيد من التفصيل:

كيف يعمل السمع | MED-EL

الرياح، على سبيل المثال، ليس لها صوت طبيعي، ولا يمكننا سماع صوت الرياح إلا عندما تصطدم الرياح بجسم مادي وتجعله يهتز.

ما هي الضوضاء؟

تتشابه جميع الأصوات في أنها عبارة عن مجرد ذبذبات، ولا يوجد اختلاف مادي بين الضوضاء وأي صوت غير مزعج. يكمن الاختلاف في استجابتك كمستمع لهذه الأصوات، وتُعد الضوضاء ببساطة أي صوت لا تريد أن تسمعه.

لنواصل حديثنا عن مثال الرياح، إذا كنت تسير عبر إحدى الغابات في أمسية صيفية دافئة وسمعت الرياح تهب خلال الأشجار، هل تعتبر هذه ضوضاء؟ أم هل تستمتع بسماعها؟ ما الذي يجعل هذه الضوضاء مختلفة عن الرياح التي تمنعك من استيعاب الشخص الذي تتحدث معه بوضوح؟ كلاهما مجرد ذبذبات صوتية.

ما يميزها أنك تريد سماع إحدى هذه الرياح ولا تريد سماع الأخرى.

يطلق المتخصصون في مجال السمع على هذا الأمر "غرض المستمع" الذي يُقصد به أن الصوت الواحد قد يعتبر "ضوضاء" أو "غير ضوضاء" في نفس الوقت بناءً على الطريقة التي تريد سماعه بها.

التمييز بين الضوضاء وغير الضوضاء

يُعد مخك عضوًا مذهلًا يمكنه التمييز بين الضوضاء وغير الضوضاء – ويمكنه أن يركز تلقائياً على الأصوات التي تريد سماعها، وهذا بسبب غرض المستمع، إذا كنت منتبه إلى صوت شخص محدد في موقف صاخب، سيركز مخك على صوته فقط ويمكنه تقليل الضوضاء الخلفية.

تخيل أنك جالس تشاهد التلفاز عندما يظهر شخص ما أمامك وبدأ يتحدث، أي من هذين الصوتين– التلفاز أم صوته- يُعد ضوضاء؟ يعتمد الأمر على الصوت الذي تريد أن تسمعه، إذا كنت تفضل الحديث مع هذا الشخص، سيكون صوت التلفاز هو الضوضاء، وإذا كنت تركز على البرنامج، ربما يكون صوت الشخص هو الضوضاء، يصنع كلا الصوتين ذبذبات صوتية، ويستطيع مخك تحديد الذبذبات التي تريد أن تسمعها والأخرى التي لا تريد سماعها.

تقليل الضوضاء

إذن ما علاقة كل هذا بتقنيات مثل تقليل ضوضاء الرياح؟ إنها تقنيات معالجة الصوت التي يتم تصمميها لتحاكي مخك في طريقة عمله: لتمييز الأصوات التي تريد سماعها والأصوات التي لا تريد سماعها.

بحث في الموقع

يوفر Explore Life لك مجموعة متنوعة من المحتويات الفريدة من نوعها مع التركيز على حاسة السمع وأهميتها.