مقال متميز

دويتو أختين حياة مليئة بالامكانيات بفضل أربعة زرعات قوقعة

إقرأ المزيد آخر تحديث: فبراير 2020
Nahla Karam بواسطة Nahla Karam
مدة القراءة 3 دقيقة

تمتلىء الحياة بالحكايات والقصص والتجارب، إلا أن هناك تجارب مبهرة نود لو نقوم من أماكننا لنرفع لأصحابها القبعة ونحييهم، بعد أن أثبتوا لنا أن كلمة "مستحيل" ليس لها وجود طالما أن الشخص يمتلك إرادة قوية تمكنه من تحويل أي تحدِ يظهر في حياته إلى حافز يدفعه إلى الأمام ويشجعه على المضي قدمًا.

تعرفوا على عنان وبنان ، أختين من مصر اكتشفا والداهما أنهما مصابتان بضعف سمع شديد. وبعد زراعة قوقعة الأذن ، وجدتا الأختان شغفهما - بمساعدة ودعم والديهما المحبين، هذه هي قصة عنان وبنان:

يحياة مليئة بالإمكانيات - الدكتورة عنان والشيف بنان

الدكتورة عنان والشيف بنان يتحدثان عن أحلامهما! #حياة_مليئة_بالإمكانيات

وراء كل كلمة حكاية

تجلس عنان وبنان على الأرض لتستمعا إلى قصة جديدة ترويها لهما والدتهما نجلاء فتحي من كتاب حكايات للأطفال، وتطرح عليهما سؤالاً عن الفيل في الحكاية، فتجيب عنان ببهجة وحماس، بينما يجلس والدهما محمد عبد المرضي بجوارهما من الناحية الأخرى ويشاركهما الاستماع إلى القصة وتعليمهما كلمات جديدة من خلال القصة.

ربما يبدو هذا المشهد عاديًا من بعيد، أم وأب يرويان الحكايات لطفلتهما، إلا أن الأمر ليس عاديًا على الإطلاق، وهنا تكمن روعة تجربة الاختان، اللتان لا يمكن لمن يراهما من بعيد أن يتخيل أن لديهما أي مشكلة في السمع، وهم بالفعل كذلك الآن بعد زراعة القوقعة وبعد المجهود الكبير الذي بذله محمد ونجلاء معهما.

ولأن الحياة مليئة بالكلمات مثلما هي مليئة بالفرص، فلم تتوقف الكلمات التي تعلمتها عنان وبنان عند "بابا وماما" فحسب، بل صارت الأختان تعرفان كلمات الأغاني الآن، وتتذكر نجلاء بالتحديد متى وكيف نطقت طفلتيها بها: " وراء كل كلمة حكاية، فأنا أعرف متى وكيف قيلت كل كلمة منهما، ومتى وكيف سألتاني عليها، فوراء كل كلمة حكاية ومجهود كبير بذلناه أنا ووالدهما حتى تستطيعا النطق بها".

من عالم من الصمت إلى التألق على المسرح

منذ صغرهما، أدركا والداي عنان وبنان أن لديهما شغف وموهبة غير عاديين في الموسيقى.وقد ظهرت موهبة عنان في الغناء حين بدأت تردد الأغاني بكلمات مفردة قبل أن تغنيها بألحان، وبمجرد أن اكتشفت نجلاء هذه الموهبة، دعمتها وطورتها وبدأت تكرر الأغاني معها وتسمعها أكثر من مرة، إلى أن وجدت عنان نفسها في الغناء، وشعرت أن لديها طلاقة وهي تغني، وأصبحت تشارك في الحفلات و الأنشطة المدرسية.

أما بنان فقصتها مع العزف بدأت بعد دخولها المدرسة، فاكتشفت نجلاء هذه الموهبة لديها من حبها لحصة الموسيقى بالمدرسة، ومن حبها للبيانو ورغبتها في العزف عليه، فدعمتها نجلاء أيضًا حتى أصبح البيانو جزءًا من حياتها، و بالموسيقى اصبحت روابط الحب والصداقة بين الأختين اقوى، وأصبحتا نجمتان يتشاركان الشغف نفسه، فبنان تعزف على البيانو وعنان تغني أغانيها المفضلة، لتشكلا معًا دويتو مبهجًا على المسرح، وستظل نجلاء تستمع إليهما دومًا في سعادة وفخر.

© MED-EL

مواهب لا حدود لها

ولا تقتصر مواهب عنان وبنان على الغناء والعزف فقط، فمثلما اختارت الطفلتان موهبة تجمعهما على مسرح واحد، اختارت كل منهما أيضًا هواية خاصة بها بعيدة عن الأخرى، فاختارت عنان الرسم، فبدأت تعبر عن نفسها بالورقة والألوان من خلال الرسومات حين كان عمرها عامين، قبل أن تصبح قادرة على السمع، حيث كانت تشعر بالعزلة عما يدور حولها، ولم تستطع التعبير عن مشاعرها، لذلك لجأت للرسم والتلوين للتغلب على عزلتها. وبمرور الوقت نمت موهبة الرسم لدى عنان، حتى حصلت بفضل قدرتها على الرسم واختيار الألوان ببراعة على شهادة تقدير من دار الأوبرا المصرية أثناء مشاركتها في أحد المعارض.

أما بنان التي طالما أحبت فن الطهي فقد اختارت أن تسير على نهج والدها وتقف معه في المطبخ لتتعلم منه الطهي وتقوم بالطهي بنفسها، سعيًا وراء طموحها لتكون "شيف" مثل والدها، فباتت تقلده في كل شيء وتقلد حركاته وترتدي مثله، وتشجعها والدتها على ذلك وتلتقط لها مقاطع فيديو أثناء الطهي، لتحفزها وتمنحها فرصة كبيرة لتطوير مهاراتها.

دعم متواصل

مثلما ظهرت مواهب وقدرات عنان وبنان الفنية على المسرح وخارجه، ظهر تفوقهما الدراسي في المدرسة، نجلاء كانت تشعر باطمئنان بسبب المجهود الذي بذلته مع طفلتيها قبل دخولهما المدرسة أثناء فترة إعادة التأهيل والتخاطب، فقد أعدت بناتها جيدًا للمدرسة. في المدرسة ، كان المعلمون داعمين للغاية ، حيث ساعدوهما على الشعور بالراحة في البيئة الأكاديمية.

وقد ظهر ثمار هذا الجهد والدعم بوضوح، حين تفوقت عنان وبنان دراسيًا، بل وتمكنت عنان أيضًا من أن تكون من أوائل مدرستها العام الماضي، فهي تذاكر بجد رغبة في أن تصبح طبيبة ذات يوم.

٩ نصائح لبدء المدرسة مع زرعة القوقعة

بداية الدراسة خطوة رئيسية في حياة الأطفال وخاصة بالنسبة لأولئك الذين لديهم زرعة سمعية. تعرف على نصائح تسعة لتسهيل خطوة بداية الدراسة لطفلك زارع القوقعة.

اعرف المزيد

غرفة دافئة تتسع لأحلامهما

من المدرسة إلى خشبة المسرح إلى غرفتهما الدافئة في منزلهما، حيث تلعب عنان وبنان معًا لعبة خيالية، فترتدي بنان ملابس الطهاة وتتخيل أن حلمها تحقق وباتت طاهية، بينما ترتدي عنان سماعة طبيب "لعبة" تعكس رغبتها في أن تصبح طبيبة ذات يوم.

ومن داخل هذه الغرفة الدافئة سيكبر هذا الدويتو ذات يوم لمواجهة العالم معًا، ولن يتوقفا عن الاستمتاع بكل لحظة في الحياة وبكل إمكانياتها، فما من عقبة يمكن أن تقف في طريقهما.

إغلاق

المزيد من المجموعة حياة مليئة بالإمكانيات

المقالات

المجموعات المتشابهة

المزيد من المجموعة

بحث في الموقع

يوفر Explore Life لك مجموعة متنوعة من المحتويات الفريدة من نوعها مع التركيز على حاسة السمع وأهميتها.