تقرير متميز

"أذنان" هو الوضع المثالى للسمع لماذا يعد السمع جيدًا بكلتا الأذنين أمرًا جوهريًا؛ سواء كان طبيعيًا أو بمساعدة المعينات السمعية؟

إقرأ المزيد آخر تحديث: ديسمبر 2019
Bettina Benesch بواسطة Bettina Benesch
في المجموعةالتأهيل السمعي
مدة القراءة < 1 دقائق

إذا توقفت كلتا الأذنين عن العمل، تصبح الحياة معقدة للغاية، وحتى إذا كانت إحداهما تعمل بشكل جيد، يظل هنالك أمرًا ملحوظاً مفقودًا.

السمع وتحديد اتجاه الصوت

من أين يأتي ذلك الصوت؟ من اليسار أم من اليمين؟ من أعلى أم من أسفل؟ بالنسبة لمن يتمتع بحاسة سمع طبيعية، يكون تحديد مكان الصوت أمرًا سهلًا مثله مثل ركل الكرة بالنسبة للاعب الكرة دافيد بيكهام. ولكن بالنسبة لشخص يسمع بأذن واحدة فقط، يكون من الصعب تحديد مكان هاتف محمول في غرفة ما من خلال صوته فقط.

وهذا هو الحال أيضًا بالنسبة لأي شخص يعاني من ضعف سمع في الأذنين، ولكنه يرتدي سماعة أذن أو زرعة سمعية في أذن واحدة فقط. ويعد تحديد مكان الصوت أمرًا بسيطًا بالمساعدة المشتركة بين عينيك وأذنيك، فإذا أنصت بأذنيك وكانت عيناك مغلقتين، فلا يزال يسهل عليك تحديد مكان الصوت. ولكن اغلق عينيك وضع إصبعًا في أذن واحدة واطلب من شخص ما أن ينقر بإصبعه في أماكن مختلفة بأرجاء الغرفة، فحينئذٍ، ستجد صعوبة في معرفة المكان الذي يأتي منه الصوت.

© MED-EL

جهاز ستيريو (مُجسم الصوت) طبيعى

لا يمكن تحديد مصدر الصوت بطريقة سليمة إلا من خلال أذنين سليمتين فحسب، ويطلق الخبراء على هذه المهارة السمع المكاني أو تحديد مكان الصوت. فعلى سبيل المثال، إذا صدر صوت على جانبنا الأيسر، فإنه يصل أسرع للأذن اليسرى، ويكون الصوت أعلى أيضًا عندها من الأذن اليمنى لأن الرأس تعمل بمثابة حاجز، حين ينتقل الصوت للأذن الأخرى، وهذا ما يطلق عليه الظل الصوتي. يحدد المخ مصدر الصوت من بين جميع هذه الأشكال الغامضة من المعلومات، ونستطيع بناءً على ذلك توجيه أنفسنا.

كما توجد أسباب أخرى وراء ولادتنا بأذنين؛ حيث يكون عُلو الصوت مضاعف تقريبًا، فبينما يمكننا سماع صوت على بُعد ١٠ أمتار بصورة مثالية باستخدام الأذنين، يكون الأمر أصعب باستخدام أذن واحدة فقط، ويُعرف هذا التضخيم الطبيعي للصوت بـتجميع كلتا الأذنين لعُلو الصوت. وباستخدام الأذنين، يمكن تنقية الضوضاء الخلفية وتخفيف حدتها. وبهذه الطريقة، يمكننا أن نفهم بعضنا البعض حتى في المطاعم المزدحمة بالأشخاص الذين منهم من يروي قصصًا ومن يضحك ومن يتناقش ومن يطلب طعامًا. ولا يمكن لهذا أن ينجح إلا بوصول موجات صوتية مختلفة الحدة إلى آذاننا في أوقات مختلفة. ومن بين هذا الخليط من الأصوات، يستطيع المخ تحديد أي رسالة يرغب فيها وأي رسالة يتجاهلها.

ويفضل الاستماع للموسيقى بأذنين بدلًا من أذن واحدة، فيكون الصوت أكثر وضوحًا وينتشر في مكان أكثر اتساعًا وقوة. ويعمل نظام مُجسم الصوت (الستيريو) بناءً على المبدأ الأساسي المتمثل في وجود سماعتين تصدران صوتًا لخلق إحساس بالفراغ. وبالمثل، تعمل أذنينا بطريقة مماثلة، فهي تعمل بمثابة نظام مُجسم الصوت (الستيريو) لدينا.

حول السمع

أكتشف دليل MED-EL التوضيحي لمعرفة المزيد عن كيفية عمل حاسة السمع وعن الأنواع المختلفة من فقدان السمع.

تعرف على المزيد

أصول الكلام

بينما يعد السمع أمرًا مهمًا في الحياة اليومية لكل بالغ، حتى أنه يصبح أكثر أهمية للأطفال الرضع الذين قد بدأوا للتو في فهم ما يتحدث عنه والديهم، وكيف تتغير نبرة صوت أمهاتهم عندما تكون سعيدة أو متعبة. كما يتعلمون التمييز بين مصادر الأصوات المختلفة ويدركون أن صوت خطواتهم على أرض خشبية يختلف عن صوت خطواتهم على العشب، وأن سقوط ريشة لا يصدر صوتًا في حين تصدر المكواة صوتًا عاليًا عند ارتطامها بالأرض.

كما يتعلم المخ كيفية تلقي المعلومات بالأذنين وتفسيرها. فمن خلال كل صوت يتلقاه المخ فى مرحلة النمو، تتكون وصلات عصبية جديدة، مثلما يحدث مع كل عملية تعلم أخرى. فتنمو الأعصاب في المخ وتترابط وتصبح أكثر استقرارًا، ويحدث كل هذا قبل أن ينطق الطفل حتى بكلمة واحدة.

التكلم يبدأ بالسمع . يمكننا أن نطور اللغة المنطوقة فقط عندما نتمتع بحاسة السمع. ويعد التمتع بأذنين أمرًا مثاليًا ولكن بالأساس تكون واحدة كافية طالما أن بيئة التعلم هادئة. ولاحقًا في المدرسة أو في الجامعة، قد تزداد الأمور تعقيدًا، فيمكن أن تكون الفصول الدراسية صاخبة والقاعات كبيرة، مما يجعل فهم المدرس أمرًا صعبًا. ويمكننا أن نتعايش مع هذا الوضع بأذن واحدة فقط، ولكن ثمة أسباب وجيهة وراء خلقنا بأذنين. فاستخدام الأذنين يعني فرصة أكبر في استيعاب المعلومات الأساسية ووعي أكبر فيما يخص عالمنا.

© Corbis

أذنان و معينتان سمعيتان!

إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في السمع في كلتا الأذنين، سيجد نفعًا في استخدام سماعتي أذن أو زرعتين سمعيتين، وفي العديد من البلدان، أصبح هذا الأمر شائعاً، ولا سيما بالنسبة للأطفال. كما توضح الدراسات العلمية أن الأطفال المصابين بضعف السمع يستفيدون من جهاز ثاني. إذا تلقت الأذنان إشارات الصوت، ينشط مركز السمع بالمخ على نحو أمثل، ويتعلم الأطفال السمع بطريقة طبيعية على نحوٍ أكبر مقارنة بسمعهم باستخدام جهاز واحد فقط مثل زرعة قوقعة الأذن.

وبالتالي، يتمتعون بفهم أفضل للكلام ويمكنهم التعبير عن أنفسهم شفهيًا بطريقة أفضل. فمثلًا، استخدام زرعتين سمعيتين، بالمقارنة باستخدام غرسة سمعية واحدة فحسب يؤدي إلى فائدتين واضحتين: هما أن الأطفال يفهمون الكلام بطريقة أفضل حتى في البيئات الصاخبة، وتتحسن لديهم القدرة على تحديد مصدر الصوت. وقد أفاد الآباء بأن أطفالهم أصبحوا أقل تعبًا بعد المدرسة، وذلك بمجرد إمدادهم بزرعة سمعية ثانية.

بحث في الموقع

يوفر Explore Life لك مجموعة متنوعة من المحتويات الفريدة من نوعها مع التركيز على حاسة السمع وأهميتها.